أخبار عالميةسياسة

مصر في قبضة السيسي حتى 2030 بعد إقرار برلمانها التعديلات الدستورية

في خطوة متوقعة، وافق البرلمان المصري، أمس الثلاثاء، على تعديلات دستورية تسمح للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالبقاء في الحكم حتى عام 2030 ، في وقت تنوعت فيه مواقف أحزاب وحركات المعارضة، بين المشاركة في الاستفتاء المزمع إجراؤه بعد أيام على التعديلات، ومقاطعته من الأساس، في ظل عدم وجود ضمانات لنزاهة إجراءاته ونتائجه.

نائب معارض: لا أحب الرئيس ولا أثق في أدائه… وبثّ أغنية وطنية لشيرين

وتضمنت التعديلات، التي وافق عليها البرلمان، توسيع صلاحيات الرئيس المصري، وزيادة مدة الرئاسة من 4 إلى 6 سنوات، تطبق بأثر فوري على المدة الحالية للسيسي، والسماح له بالترشح لولاية ثالثة، ما يسمح له بالبقاء في الحكم حتى عام 2030، إضافة الى توسيع صلاحيات المؤسسة العسكرية، واعتبارها مسؤولة عن حماية مدنية الدولة، وعودة مجلس الشورى الذي جرى إلغاؤه بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني 2011، تحت اسم مجلس الشيوخ.
وشهدت جلسة التصويت اعتراض عدد من نواب تكتل «25- 30» المعارض على التعديلات، وطالب النائب أحمد طنطاوي، عضو التكتل، بإلغاء النص الانتقالي الخاص بالرئيس الحالي، مؤكداً أن مصر لم تضع يوما بسبب اختفاء شخص.
وأضاف في كلمته :»أحترم وجهة نظر زملائي في حب الرئيس الحالي وتقديره والثقة في أداء عمله»، متابعا» لكن أنا لا أحب الرئيس ولا أثق في أدائه»، فيما عقب على حديثه رئيس البرلمان، بضرورة أن يتحدث بموضوعية وقرر حذف الكلمة من المضبطة الخاصة بحديثه عن رئيس الجمهورية.
وحرص الإعلام الرسمي على إذاعة عدد من الأغاني الوطنية، أبرزها أغنية «بلدنا» لشيرين عبد الوهاب، وهي المطربة المتهمة عبر بلاغ رسمي للنائب العام بالاستقواء بالخارج وتشويه صورة الدولة المصرية أمام العالم.
واشتكت حملة مناهضة للتعديلات، من تعرض مواقعها الإلكترونية لحجب مستمر، مشيرة إلى أنها دشنت الموقع السادس أمس بعد حجب 5 مواقع أخرى.
ووفق بيان عبر صفحتها في «فيسبوك»، قالت حملة «باطل»، التي جرى تدشينها أمس الثلاثاء: «شارك معانا بالتصويت على الموقع الجديد»، مشيرة إلى أن هذا «الموقع هو السادس بعد ما (نظام الرئيس المصري) السيسي حجب 5 مواقع في خلال 3 أيام».
وقالت الحملة إنها استطاعت جمع أكثر من ربع مليون صوت حتى الآن رغم عملية الحجب المستمرة لمواقعها.
ولم تعلق السلطات المصرية على شكاوى الحملة التي انطلقت من خارج البلاد، غير أن الإعلامي المقرب من نظام السيسي، أحمد موسى، هاجم بشدة المعارضين المصريين في الخارج المناهضين للتعديلات الدستورية.
وأعلن معارضون مصريون، بينهم الوزير السابق عمرو دراج، والسياسي أيمن نور، والفنان عمرو واكد، أمس الثلاثاء، إطلاق الحملة.
والحملة ستكون وفق ما قالوا عبارة عن استفتاء إلكتروني مواز بعنوان «باطل» لرفض التعديلات الدستورية المقترحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: