أخبار عالميةسياسة

اردوغان في موسكو.. فما مضمون الزيارة؟

يزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين موسكو حيث عقد لقاء قمة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، و يعتبر اللقاء الثالث بين الرئيسين منذ مطلع هذا العام.
و في مستهل لقاء الرئيسين أشار بوتين إلى تقدم في العلاقات التجارية بين روسيا و تركيا. و أعلن الرئيس الروسي أن حجم التبادل التجاري الحالي بين البلدين قد وصل إلى 35 مليار دولار كما أشار بوتين إلى تعاون مكثف مع أنقرة في الملفات الدولية.
اما أردوغان فقد أعلن عن توقيع ثلاث إتفاقيات خلال الزيارة و ذلك لتعزيز العلاقات بين البلدين متطلعاً لإنجازات قوية في مجال مشاريع الغاز الطبيعي و لفت إلى أهمية مباحثاته مع الجانب الروسي خصوصاً بما يتعلق بمكافحة الإرهاب على حد تعبيره.

الرئيس الروسي اعلن خلال اللقاء الموسع عن مواصلة التنسيق بين البلدين لتشكيل اللجنة الدستورية السورية و قال بوتين أن روسيا و تركيا كدولتين ضامنتين ضمن مسار أستانا تبذلان جهوداً كبيرة من أجل خفض التوتر في سوريا.
وبخصوص توريد روسيا لمنظومات أس 400 كشف الرئيس الروسي عن أن هذه الصفقة ليست الوحيدة المنوي تنفيذها ضمن التعاون العسكري و التقني مع تركيا بل أن هناك العديد من مشاريع توريد الأسلحة لتركيا يجري البحث حولها، مؤكداً قرار بلاده بتطوير العلاقات مع تركيا في إطار تعاون قوي و متقدم.
و جاء في كلام الرئيس الروسي عقب مباحثاته مع نظيره التركي أردوغان : ” امام بلدينا مهام لتعزيز التعاون في المجالات العسكرية و التقنية في المقام الأول يدور الحديث عن إنجاز تنفيذ عقد توريد منظومات اس 400 للدفاع الجوي تريومف ، كما هناك مشاريع مستقبلية أخرى على جدول الأعمال تتعلق بتزويد تركيا بمنتجات عسكرية روسية حديثة أخرى.”

و وصف بوتين بناء محطة أوكويو النووية بمشروع الطاقة الرئيسي. و من المقرر إطلاق أول مجموعة حرارية من المحطة مع حلول العام 2023 بمناسبة الذكرى المئوية لإنشاء الجمهورية التركية. و لفت الرئيس الروسي إلى الحاجة للإنتهاء من بناء محطة إستقبال الغاز لمشروع التيار التركي قبي نهاية هذا العام.

ويشار ان على جدول أعمال القمة كان بحث الملف السوري على خلفية القرار الأميركي المبهم حول الإنسحاب الجزئي من سوريا و البحث في عمليات عسكرية روسية تركية مشتركة و تسيير دوريات في مناطق خفض التصعيد و تنفيذ الإتفاقيات الروسية التركية حول إدلب و إستكمال إجراءات تنفيذ صفقة اس 400 و مسألة مد خط نابيب الغاز السيل التركي و غيرها من الموضوعات الثنائية المشتركة التجارية و الإقتصادية. وتتزامن زيارة أردوغان مع إنعقاد المجلس الأعلى للتعاون الإستراتيجي الروسي التركي.

و كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد ذكر عشية زيارته إلى موسكو نيته مناقشة عملية عسكرية تركية محتملة في سوريا. و قال أن تركيا قد إستكملت كافة التحضيرات لعمية عسكرية ستكون موضوع بحث على طاولة المفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتنين. و أشار أن تركيا مستعدة لكل العمليات العسكرية التي ممكن أن تحصل و قال ” يمكننا أن ندخل بلحظة لا يشعر بها أحد”. و أكد الرئيس التركي نيته بحث الخطوات الأميركية المنتهكة للقانون الدولي خصوصاً ما يتعلق بإعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل إضافة لسياسة تل أبيب المتبعة ضد الفلسطينيين و المدعومة من واشنطن. و شدد أردوغان على أن الضفة الغربية هي أرض فلسطينية و أشار إلى أن كل عمل يقوم به نتنياهو في ضم أجزاء من الضفة الغربية هو مناف للقانون الدولي.

و يرافق اردوغان في زيارته إلى روسيا وزير الخارجية مولود شاووش أوغلو ، وزير الطاقة التركي فاتح دونميز، وزير الخزانة و المالية بيرات ألبيراك، وزير الدفاع التركي خلوصي أكار و وزير التجارة مسؤول الجانب التركي للجنة الحكومية التركية الروسية المشتركة روخسار بيكدجان و يحضر عن الجانب الروسي إلى جانب الرئيس بوتين وزير الخارجية سيرغي لافروف و وزير الدفاع سيرغي شويغو و مساعد الرئيس الروسي يوري أوشالكوف و وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك و وزير التنمية الإقتصادية مكسيم أريشكين.

احمد الحاج علي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: