أخبار عالميةاهم الاخبارسياسة

العدوان الأميركي على فنزويلا إلى تصاعد

أعلنت الحكومة أنها ستبدأ بتوزيع سلع ضرورية في الأحياء الشعبية
تواكب الولايات المتحدة الأزمات الناجمة عن الانقلاب في الداخل، بإجراءات معادية من الخارج، وصلت إلى الضغط على الهند لوقف شراء النفط الفنزويلي. وفيما تتصاعد أزمة الكهرباء مولّدة أزمات موازية، يستثمر الانقلابيون في ما يجري عبر إعلان حال الطوارئ واختلاق أزمة دستورية جديدة وتبرير آخر للتدخل الخارجي
تدخل فنزويلا يومها السادس بلا كهرباء، في تفاقم لأزمة بدأت تفرّخ أزمات بينها مشكلة في قطاع المياه، بعدما انعكس انقطاع التيار على الحياة في عموم البلاد. أزمة تتّهم كاراكاس واشنطن بتدبيرها، في وقت شهدت فيه العاصمة انفجار منشأة كهربائية لأسباب غير معروفة. في الأثناء، يواصل رئيس البرلمان، الانقلابي خوان غوايدو، استثماره، بدعم من الولايات المتحدة، في انقطاع التيار الكهربائي. وفي هذا السياق، جمع غوايدو أمس البرلمان في جلسة استثنائية، طالباً التصويت على إعلان حال الطوارئ، بذريعة تردي الأوضاع في البلاد. وبالفعل، استجاب البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة، ويرأسه غوايدو، لطلب إعلان حال الطوارئ، وورد في مرسوم الإعلان: «أعلنت حال الطوارئ على كل التراب الوطني… بسبب الوضع المفجع في البلاد جراء انقطاع الكهرباء». الأخطر في المرسوم أنه تضمن مناشدة «التعاون الدولي» لمعالجة الأزمة.
أعلن البرلمان حال الطوارئ بسبب انقطاع الكهرباء، مناشداً «التعاون الدولي»
خطوة من شأنها مفاقمة الأزمات الدستورية والقانونية والسياسية، وزيادة الضغط على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، وتجييش الشارع وتزخيم التحرك الانقلابي، إلا أن الأسوأ فيها إعطاء أي تدخل خارجي ذرائع إضافية. لكن بكل الأحوال لا يتوقّع أن يحظى إعلان الطوارئ هذا بأرضية للتنفيذ والوصول إلى الهدف الرئيسي الذي يسعى له غوايدو ومن خلفه واشنطن منذ اليوم الأول للانقلاب، أي تطويع الجيش والقوى الأمنية ومختلف القوات المسلحة لمصلحة معسكر الانقلاب. وأطلق غوايدو، في كلمته أمام البرلمان، أمس، دعوة جديدة إلى التظاهر، محدداً اليوم الثلاثاء موعداً لنزول أنصاره إلى الشارع «في كاراكاس وفي كل مكان». وتوجّه غوايدو، بصفته «رئيساً مؤقتاً» إلى سفراء عيّنهم في أكثر من 50 دولة اعترفت بإعلانه الانقلابي، طالباً منهم أن ينسّقوا «الدعم الدولي» لانقلابه.
ورغم نفي وزارة الصحة الفنزويلية إحصاءات نشرتها منظمات حقوقية بشأن وفيات ناجمة عن انقطاع الكهرباء، وكذلك تأكيد وزارة الداخلية استتباب الأوضاع الأمنية في ظل تردّد أنباء عن حدوث عمليات نهب، شرعت السلطات باتخاذ تدابير لتخفيف الأعباء على السكان الأكثر فقراً المتأثرين بغياب الكهرباء. إذ أعلنت الحكومة أمس أنها ستبدأ بتوزيع سلع ضرورية في الأحياء الشعبية، بمواجهة النقص في المياه والمواد الغذائية.
الأزمات الداخلية الناجمة عن الانقلاب، تواكبها واشنطن بضغوطها المستمرة من الخارج، آخرها تنفيذ التهديدات السابقة بملاحقة داعمي فنزويلا، عبر إعلان المبعوث الأميركي بشأن فنزويلا، إليوت أبرامز، فرض عقوبات على بنك «أفروفينانس موسناربنك» الروسي، بتهمة دعم الرئيس مادورو. بالموازاة، حثّ أبرامز الهند على وقف شراء النفط من كاراكاس.
(رويترز، أ ف ب)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: