أخبار وطنيةاهم الاخبارسياسة

أنباء عن احتمال تخلّي الشاهد عن رئاسة الحكومة والاستعداد للانتخابات الرئاسية

أعادت تصريحات جديدة للمنسق العام لحركة «تحيا تونس» أكد فيها أن رئيس الحكومة هو زعيم الحزب، الجدل حول إمكانية استقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة كفاءات وطنية تُعد للاستحقاق الانتخابي المُقبل، مع احتمال ترشح الشاهد للانتخابات الرئاسية.
وأكد سليم العزّابي، المنسق العام لحزب «تحيا تونس»، لإحدى الصحف المحلية، أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد هو «الزعيم السياسي للحزب».
لكنه قال إن «رئيس الحكومة اليوم مُنكب على العمل الحكومي وتلبية مشاغل التونسيين، لهذا فليس لديه الوقت ليهتم بالحركة أو أن يكون له منصب صلبها».
وجاءت تصريحات العزابي مناقضة – نوعاً ما- ما قاله قبل أيام، حيث توقع التحاق رئيس الحكومة بالحزب، لكنه قال إن هذا الأمر لن يكون في وقت قريب.
إلا أن تصريحاته الجديدة أعادت للأذهان تصريحاً لراشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة، تحدث فيه عن احتمال استبدال حكومة يوسف الشاهد بحكومة تكونوقراط، استعداداً للانتخابات المُقبلة.
وقال الغنوشي إن فرضية تغيير الحكومة قبل الانتخابات «غير مستبعدة»، مشيراً إلى أن الحركة «بصدد التشاور مع كل الأطراف بشأن الإبقاء على حكومة يوسف الشاهد إلى حين الانتخابات المقررة في نهاية العام الحالي، أو تغييرها بحكومة تكنوقراط أو حكومة انتخابات».
وتزامن تصريح الغنوشي مع تصريح مشابه لمحمد الكحلاوي القيادي في الجبهة الشعبية، كشف فيه عن مبادرة توجه بها إلى «كل الأحزاب السياسية التقدمية والمنظمات الوطنية والقوى الديمقراطية والحركات المواطنية في البلاد من أجل الالتقاء حول خطّة لفرض استقالة الحكومة الحالية وتعويضها بأخرى تلتزم بتوفير مناخ انتخابي سليم وبوقف حالة الانهيار وعدم التلاعب بمقدرات الدولة وأجهزتها لغايات فئوية وحزبية ضيقة».
واعتبر مراقبون أن تصريح العزابي الذي جاء بعد أسبوع من تصريح الغنوشي، يفتح باب الاحتمالات حول إمكانية تخلي الشاهد عن رئاسة الحكومة والبدء بحملة انتخابية مدعومة من حركة النهضة للوصول إلى قرطاج.
وسبق أن شهدت تونس تشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة مهدي جمعة، التي أعقبت حكم الترويكا، وساهمت في الإعداد للانتخابات البرلمانية والرئاسية عام 2014.
وكان مراقبون تحدثوا عن وجود سباق مبكّر نحو قصر قرطاج بين رئيسي الجمهورية والحكومة، حيث أعلنت قيادات بارزة من حزب نداء تونس أن الرئيس الباجي قائد السبي هو أبرز مرشحي الحزب للانتخابات الرئاسية المقبلة، فيما لم يستبعد نواب وسياسيون مقربون من رئيس الحكومة يوسف الشاهد إمكانية ترشحه لهذه الانتخابات، معبرين أن هذا الأمر «من حقه وهو غير مستبعد».

حسن سلمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: