أخبار وطنية

صور بن علي وصهره الجديد تثير جدلا في تونس – (شاهد)

ونشرت نسرين بن علي (ابنة الرئيس التونسي السابق) صورا لعقد قرانها مع مغني الراب كريم الغربي المعروف بـ”كادوريم”، ومرفقة بتعليق قالت فيه “أيها المواطنون، أيتها المواطنات، على بركة الله أعلن رسميا خطبتي بكريم الغربي (كادوريم) والله ولي التوفيق”.

كما نشرت صورة أخرى تجمعها وخطيبها مع عائلتها الموجودة حاليا في السعودية، معلقة “بن علي يحييكم ويشد على أياديكم. خطوبتي أنا وحبي كادوريم”.

وأعاد كادرويم نشر الصورة الأخيرة على صفحته في موقع انستغرام، حيث علّق بقوله “العائلة. حيث تبدأ الحياة. ولا ينتهي الحب”.

“العجوز” بن علي وزوجته المحجّبة يثيران الجدل

وأثارت الصور جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بدا الرئيس التونسي السابق (82 عاما) متقدما جدا في السن، وقارن البعض صوره مع الصور الأخيرة للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، خلال إدلائه مؤخرا بشهادته أمام إحدى المحاكم المصرية. كما بدت زوجة بن علي، ليلي الطرابلسي، مرتدية للحجاب، خلافا للصورة التي يعرفها التونسيون عن هذه المرأة خلال حكم بن علي.

حيث أشار المحامي مالك بن عمر إلى تقدم السن الكبير الذي يبدو على بن علي في الصور (بخلاف صوره خلال وجوده في سدة الحكم)، ودوّن ساخرا “غدا سيطلّق زين العابدين بن علي يطلّق ليلى ويتزوج نجلاء التونسية (فنانة استعراضية)!”.

ودوّن أحد النشطاء ويُدعى وسيم “حين رأيت الصورة التي نشرت مؤخراً للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وهو يحتفل في منفاه السعودي بعقد قران ابنته نسرين على مغني الراب كادوريم، كان أول ما تذكرته الإطلالة الأخيرة لحسني مبارك، ترى ماذا يجمع بين الصورتين؟ هو ببساطة زوال الهالة التي كانت تحيط بكل من الرجلين حين كانا في السلطة، حتى تحولا إلى رجلين عاديين يشبهان أي رجل مسن قد تقابله في الطريق، فهل تحول السلطة الرجال العاديين إلى طغاة ؟ وهل يتحول الطغاة إلى بشر عاديين مع زوال هيلمان السلطة وفخفخة الحكم؟”

وكتب الإعلامي بسام بونني ” لا أحبذ التدخل في الحياة الشخصية لأي فرد، لكن من الواضح أن هناك سلوكا يستحق التطرق له. مغني الراب، صهر بن علي الجديد، مصدر أمواله مثير للجدل. هذا ثابت. لكن، هذا ليس مبررا للحط من قيمته مقابل السكوت على جرائم صخر الماطري الموثقة لمجرد انتماء الأخير لفئة اجتماعية بعينها أنقذت والده من حبل المشنقة قبل عقود حين تورط في عملية انقلابية”.

ويقيم بن علي حاليا في السعودية بعد مغادرته البلاد في منتصف جانفي 2011 بضغط من الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بحكمه.

وقبل أيام نفى محاميه، منير بن صالحة، صحّة ما راج حول توجيه موكّله رسالة للشعب التونسي بمناسبة عيد الثورة، تضمنت هجوما على بعض الدول والأطراف السياسية في تونس.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: