مجتمع

مسيرة لشباب سيدي بوزيد إلى العاصمة للمطالبة بوظائفهم في منجم الفوسفات

انطلقت، أمس الأربعاء، مسيرة من مدينة المكناسي بمحافظة سيدي بوزيد نحو العاصمة تونس، يقودها 20 شابا من العاطلين عن العمل، للمطالبة بتشغيلهم في منجم الفوسفات القائم في منطقتهم.
وقرر الشبان قطع المسافة من المكناسي إلى العاصمة سيرا على الأقدام، والتي تبلغ نحو 160 ميلا (265 كيلومترا)، في مسيرة رمزية أرادوها رسالة للسلطات التي تنكرت لحقهم في العمل، بعد أن وقّعوا عقود الالتحاق بمنجم الفوسفات منذ عام 2017.

وأكد حسان الساكري، المتحدث باسم المجموعة،  أن “مسيرة الكرامة وردّ الاعتبار انطلقت سيرا على الأقدام من أمام بلدية المكناسي بمحافظة سيدي بوزيد، في اتجاه مقر وزارة الصناعة بالعاصمة، وسنبدأ حين الوصول اعتصاما تصعيديا أمام الوزارة، بعد مضيّ أكثر من شهر على اعتصام أكثر من 146 شاباً من الموقّعين على عقود عمل منذ 17 ديسمبر 2017، أمام مقر بلدية المكناسي، من دون أي ردة فعل من السلطات”.

وأضاف الساكري: “أعلمنا، اليوم، السلطات المحلية والجهوية والمركزية جميعها، ويعلم كل أهل المكناسي عن المسيرة إلى العاصمة تونس على الأقدام، وندعو جميع الشرفاء والأحرار إلى مساندة تحرّكنا، كجزء من مجموعة الناجحين في مناظرة الفوسفات بالمكناسي 146”.

ونفّذ المعتصمون العديد من الوقفات الاحتجاحية قبل خوضهم اعتصاما مفتوحا أمام مقر البلدية، كما عمدوا إلى إغلاق الطريق الرئيسية الرابطة بين صفاقس وقفصة، في أكثر من مناسبة، وأقدموا على احتجاز شاحنة تابعة لشركة الفوسفات، بهدف لفت انتباه السلطات إلى مطالبهم، بعد أن طالت بطالتهم.

آدم يوسف

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: