أخبار عالميةرياضة

قطر تُعيّن حاخامًا صهيونيًا كمُستشارٍ للمُشجعّين اليهود والإسرائيليين في ألعاب كأس العالم

عينت اللجنة القطريّة المنظمة لألعاب كرة القدم حاخامًا صهيونيًا كمستشارٍ لها لتقديم النصح في كيفية استضافة المشجعين اليهود، كما كشف المُراسِل للشوؤن السياسيّة في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، إيتمار آيخنر، نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ رفيعةٍ في تل أبيب، مُضيفًا أنّ الحديث يجري عن الحاخام الأمريكيّ البارز مارك شناير من نيويورك.

وتأتي هذه الخطوة وسط توقعات بتدفق عشرات الآلاف من الإسرائيليين إلى الإمارة الخليجيّة لحضور المباريات، وبالتالي فإضافةً إلى تجاوز المشكلات السياسيّة المتعلقّة بالتأشيرات، والتي سبق أنْ قالت قطر إنّه لن يكون هناك مشكلة، فإنّ الحاخام شناير يسعى لتوفير متطلبات الطعام (الكوشير)، أيْْ الأكل الحلال لليهود، والإقامة بل احتمال أنْ تُقام كنس لخدمة المشجعين اليهود، وهو أمر وصفه شناير بأنّه تطور استثنائيّ، على حدّ تعبيره.

وتابعت الصحيفة العبريّة قائلةً، نقلاً عن المصادر عينها، إنّ رئيس اللجنة القطريّة لتنظيم مباريات كأس العالم في الإمارة الخليجيّة، حسن الذوادي، التقى مُؤخرًا مع الحاخام الأمريكيّ الصهيونيّ مارك شناير، الذي يُعتبر الحاخام غير الرسميّ لدول الخليج، والذي أصبح يعتبر بمثابة مستشار للجنة المنظمة.

وقال الحاخام شناير للصحيفة العبريّة في حديثٍ خاصٍّ إنّ هذا تطور استثنائيّ يشهد على الحساسية التي يظهرها القطريون تجاه الإسرائيليين والعالم اليهوديّ، ووفقًا له، فإنّ القطريين يسعون وراء نصائحه للاهتمام باحتياجات المشجعين اليهود في كلّ ما يتعلّق بالطعام الشريعة اليهوديّة، وتابع قائلاً إنّه وافق على المهمّة التي أوكلت له من قبل القطريين، لافتًا إلى أنّ هذه المُهّمة تدُل على مدى اهتمام هذه الدولة باحتياجات اليهود والإسرائيليين خلال الألعاب التي ستُقام في الإمارة عام 2022، على حدّ قوله.

وفي معرِض ردّه على سؤال الصحيفة العبريّة قال الحاخام شناير: حقيقة أنّ حديثنا حول هذا الموضوع مدهش بالفعل، وردًا على سؤالٍ آخر حول ما إذا كان القطريون سيقيمون أيضًا كنيسًا لخدمة المشجعين اليهود للصلاة، أجاب شنير: “لا يوجد رد”.

والحاخام شنير هو حاخام أمريكي متصهين مشهور أسس مؤسّسة تزعم أنّها تسعى إلى التفاهم بين اليهود والمسلمين ومنذ خمسة عشر سنة وهو ضيف دائم في قصور الخليج ما عدا الكويت، ويُعتبر طبقًا لمجلة “نيوزويك” واحدًا من أكثر 50 حاخامًا في الولايات المتحدة، وهو أيضًا حاخام كنيس هامبتون في نيويورك.

ولفت الحاخام شناير في سياق حديثه مع الصحيفة العبريّة إلى أنّ رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم في قطر كان قد صرحّ مؤخرًا في مقابلة أجرتها معه صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكيّة، وأكّد على أنّ الإسرائيليين سيكون مُرحبًا بهم في قطر خلال دورة الألعاب في الإمارة الخليجيّة.

ومُؤخرا، في تطورٍ تطبيعيٍّ لافتٍ تمّ تعيين الحاخام مستشارًا لملك البحرين، حمد بن بن عيسى آل خليفة لتطوير مؤسسةٍ مشتركةٍ بين الأديان في البحرين وللمساعدة في الحفاظ على الحياة اليهودية في البحرين على حد زعم النظام البحريني. بالإضافة إلى ذلك، يقول شناير إنّ دول الخليج الأخرى مهتمة بإنشاء “مجتمعاتٍ يهوديّةٍ” فيها كما هو حال دبي التي تحتوي فعليًا كنيسًا تم الكشف عنه مُؤخرًا، وهناك الآن حوالي 150 شخصية من اليهود معظمهم إسرائيليون يسعون للحصول على اعترافٍ رسميٍّ بوجودهم كجاليةٍ في دولة الإمارات العربيّة المُتحدّة.

وكان منتخب الجمباز الإسرائيلي قد شارك في بطولة العالم للجمباز في قطر بشهر  (أكتوبر) الماضي، ووصل المنتخب الدوحة في ظل حفاوة استقبال من المسؤولين القطريين الذين رحبوا بمشاركة الوفد الإسرائيلي، وسط إجراءات أمنية مشددة لحماية الوفد الزائر خلال تنقلاتهم داخل الدوحة وفي مقر إقامتهم بالفندق، حسب قناة “آي 24 نيوز” الإسرائيليّة.وتأتي مشاركة إسرائيل الثالثة في المحافل الرياضية بقطر خلال العام الجاري، إذْ استضافت الدوحة من قبل لاعب التنس الإسرائيلي أودي سيلع في بطولة قطر المفتوحة للتنس في شهر جانفي، بالإضافة إلى مشاركة منتخب الدولة العبريّة في بطولة العالم لكرة يد المدارس، التي أقيمت في فيفري من العام نفسه.

وفي هذا السياق، أعربت الكثير من الدوائر الإسرائيليّة عن سعادتها باستقبال قطر للوفد الإسرائيليّ، معتبرةً أنّها خطوةً إيجابيّةً في ظلّ الظروف الحساسة التي تمر بها المنطقة، خصوصًا بعد الرسالة الرسميّة من الدوحة بأنّه لا مانع من رفع العلم وعزف النشيد الوطني الإسرائيليّ، والتعهد بأنْ يكون الموقف تجاه إسرائيل مثل أيّ بلدٍ آخرٍ خلال المسابقات، الأمر الذي اعتبرته صحيفة (هآرتس) العبريّة اعترافًا تاريخيًا بإسرائيل.

زهير أندراوس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: