ثقافة

جوائز مهرجان المسرح الأردني… الحصة الكبرى لتونس

اختتمت مساء أمس في العاصمة الأردنية فعاليات الدورة الخامسة والعشرين لمهرجان الأردن المسرحي، بتوزيع الجوائز الثلاث، الذهبية والفضية والبرونزية على الأعمال الفائزة.

وكانت لتونس الحصة الكبرى بفوزها بالجائزة الذهبية لأفضل عمل متكامل، عن مسرحية “الرهوط.. أو تمارين في المواطنة” للمخرج عماد المي، وبالبرونزية عن مسرحية “فريدوم هاوس”، للمخرج الشاذلي العرفاوي.

أما الجائزة الفضية لأفضل عمل متكامل، فذهبت إلى العرض الأردني “من يخاف أن يعيش وهماً”، للمخرج علاء بشماف، عن نص “من يخاف فرجينيا وولف” للكاتب الأميركي إدوارد آلبي.

ويمثل العرض التونسي “الرهوط”، الفائز بالذهبية، إحدى قصص الاشتباك الواضح مع السياسة، الظاهر في الأعمال المسرحية التونسية التي عُرضت في السنوات الأخيرة، مع تنوّع أطروحاتها وأدوات تعبيرها، من “غيلان” (2012) لعز الدين قنون وصولاً إلى الأعمال التي تُعرض في المسارح التونسية هذه الأيام.

و”الرهوط” ثالث عرض في مسيرة المي الإخراجية، إذ قدّم أوّل أعماله “قانون الجاذبية” في 2010 ثم أتبعه بـ “بارشمان” في 2014. يشارك في أداء العمل الجديد كل من: وليد بن عبد السلام، وعبد القادر بن سعيد، وعلي بن سعيد، وغسان الغضاب، ومنى التلمودي، وآمنة الكوكي. وأدى أدوار المسرحية كل من أحمد العمري، وجويس الراعي، وحمزة محادين، ونور كباريتي.

أما “فريدوم هاوس” صاحبة البرونزية لأفضل عمل متكامل فتتمحور حول جنرال يحاول تنفيذ انقلاب عسكري، لكن مخططه ينكشف لیلة تنفیذه، فيودع في مستشفی الأمراض العقلیة ويعطب جسده بالأدوية والصدمات الكھربائیة، إلى حد دخوله في حالة من الھلوسة والجنون. وفي إحدى نوبات ھلوسته تخیل أن انقلابه قد نجح، فصنع لنفسه عوالم خیالیة من وطن ونظام وشخصیات وأعداء تتربص به.

وعرض المهرجان عشرة أعمال مسرحية كرّمت بشهادات تقدير، وهي إضافة إلى الأعمال الفائزة، من الكويت: “غفار الزلة”، تأليف محمد المهندس، وإخراج عبد الله العابر، ومن الأردن الأعمال التالية “معاناة السيد موكنبوت”، تأليف بيتر فايس، وإخراج سماح القسوس، و “على حافة الأرض، تأليف وإخراج بلال زيتون، و”جنونستان”، نص وإخراج حكيم حرب، و “فاندو وليز”، نص فرناندو أرابال وإخراج رشيد ملحس، ومن العراق “كراسي”، تأليف يوجين يونسكو وإخراج نجاة نجم، ومن سلطنة عُمان “العاصفة”، تأليف وإخراج عماد الشنفري.

وكالات
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: