إقتصاد

رئيس الحكومة التونسية يتوقع 9 ملايين سائح في 2019

أكد رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد أن بلاده تتوقع أن يزورها ما يصل إلى تسعة ملايين سائح  للمرة الأولى العام المقبل، فيما تتعافى صناعة السياحة في أعقاب هجوم  على منتجع ساحلي عام 2015.

وزار تونس نحو 6.2 ملايين سائح في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، بزيادة نسبتها 16.9 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، في تعاف من آثار هجوم 2015.

وأوضح الشاهد يوم الإثنين أن تونس تتوقع أن يصل عدد السياح إلى ثمانية ملايين في 2018، مضيفاً للبرلمان أنه يأمل أن يستمر التعافي وأن يزور تونس تسعة ملايين سائح في 2019.

وبدأت شركات السياحة الأوروبية الكبرى العودة إلى تونس بعد أن تجنبت تنظيم رحلات إليها لثلاث سنوات في أعقاب الهجوم على شاطئ في سوسة والذي قتل فيه 39 سائحا وهجوم آخر على متحف باردو الوطني في العاصمة التونسية أودى بحياة شخصين.

وزاد عدد السياح في 2017 بنسبة 23 بالمائة مقارنة بالعام السابق ليصل إلى سبعة ملايين، إذ امتلأت الفنادق بالسياح الروس والجزائريين، لكن شركات السياحة تقول إنهم ينفقون أقل مما ينفقه السياح الأوروبيون.

وتسهم السياحة بثمانية بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي لتونس. وستعطي عودة السياح الأوروبيين دفعة قوية للاقتصاد الذي يعاني من مصاعب وسيزيد من احتياطي البلاد الضعيف من النقد الأجنبي.

وكثفت السلطات التونسية خلال العامين الماضيين، عبر قنواتها الرسمية وغير الرسمية، المساعي لإقناع كبار متعهدي الرحلات السياحية بإدراج تونس مجددا ضمن برامج رحلاتهم، الأمر الذي أدى بالفعل إلى تدفق السياح من جديد مع بداية العام الجاري.

وكان عاما 2015 و2016 الأكثر سوءاً في تاريخ السياحة التونسية بفعل التراجع الحاد للإيرادات وتقهقر نسبة الوافدين بأكثر من 35%، إذ لم تتجاوز إيرادات القطاع سنة 2015 المليار دولار مقابل 1.5 مليار دولار سنة 2014. وبلغ عدد الوافدين حينها 5.3 ملايين سائح مقابل 7.1 ملايين عام 2014.

وكالات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: