أخبار عالميةسياسة

فورين بوليسي: مصائب ترامب عند بوتين مصائب!

رأت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، أن الرئيس دونالد ترامب، تلقى “انتكاسة” قوية، بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي.

لكن المجلة أضافت أن وقع تلك “الانتكاسة” كان أشد على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوردت المجلة في مقال نشرته، الخميس، أنه من المتوقع الشروع بمزيد من عمليات التحري والتحقيق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بعد سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب في الكونغرس، وهو أمر من المحتمل أن يدفع الحزبين الديمقراطي والجمهوري نحو فرض مزيد من العقوبات على روسيا، جراء أفعالها في أوكرانيا، وسرويا، وتورطها في تسميم العميل الروسي السابق، سيرغي سكريبال في بريطانيا.

وتتوقع “فورين بوليسي” أن يكون الديمقراطيون في مجلس النواب أكثر حزما في التحقيق بموضوع التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، لا سيما أن الجمهوريين في مجلس النواب السابق لم يبدوا رغبة كبيرة في تحدي إدارة ترامب، عندما تعلق الأمر بروسيا. إذ لم يعقدوا سوى جلسة تحقيق واحدة رئيسية من أصل خمس جولات.

ونقلت المجلة عن المسؤول السابق في إدارة الرئيس باراك أوباما، بيتر هاريل، قوله: “ثمة سانحة جيدة لانتقال مركز الثقل بمسألة العقوبات على روسيا من مجلس الشيوخ إلى النواب”.

وكان الديمقراطيون في مجلس النواب السابق نشروا وثيقة من 21 صفحة تحتوي على مزيد من التفاصيل حول التحقيق في التدخل الروسي، وقالوا إنها لم تخضع لتدقيق متأنٍ، رغم أن الجمهوريين في لجنة الاستخبارات بالمجلس أوقفوا تحقيقاتهم في الموضوع، في شهر مارس/ آذار، بعدما توصلوا إلى عدم وجود أدلة على تواطؤ بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

وضمت الوثيقة التي نشرها الديمقراطيون قائمة بأسماء 70 شخصاً ومنظمة، ويعتقدون أنها تشمل مزيدا من المعلومات حول صلة حملة ترامب مع روسيا.

وتتوقع “فورين بوليسي”، أن يعيد الديمقراطيون فتح التحقيق في الأمر، عقب سيطرتهم على لجنة الاستخبارات، واستخدام صلاحيتهم في استدعاء من تراهم للمثول أمامها للتحقيق في تمويل حملة ترامب ومزاعم التدخل الروسي.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: