ثقافةمجتمع

مهرجان قرطاج السينمائي في السجون التونسية

انطلقت عروض مهرجان قرطاج السينمائي في دورته 29 في السجون التونسية. وهذه المبادرة لتمكين المساجين من متابعة المهرجان تقليد شرع فيه المهرجان منذ أربع سنوات بالتعاون المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والإدارة العامة للسجون والإصلاح.

وانطلقت أول عروض مهرجان قرطاج السينمائي في السجون التونسية، يوم الأحد الماضي، بعرض فيلم “في عينيا” للمخرج التونسي نجيب بلقاضي في سجن المرناقية وهو أكبر السجون التونسية. وعرض الفيلم في خيمة عملاقة تمّ تركيزها للغرض وحضره 500 سجين وتابعه 5000 سجين آخر في غرفهم من خلال بث داخلي للفيلم.

المخرج نجيب بلقاضي وبطل الفيلم نضال السعدي حضرا عرض الفيلم وناقشاه مع المساجين الذين اعتبروا أن حضور السينما داخل السجن عامل ترفيه ولكنه أيضا عامل مساعد على إعادة إدماجهم فى الحياة العامة.

وتواصلت عروض مهرجان قرطاج في السجون التونسية، أمس، بعرض فيلم “سامحني” للمخرجة نجوى سلامة في سجن برج الرومي بمحافظة بنزرت. وقد حضر عرض الفيلم الممثل السوري عابد فهد الذي ناقش مع المساجين دور السينما في تغيير سلوكيات المساجين وإعادة إدماجهم في النسيج المجتمعي.

وتتواصل العروض، اليوم الثلاثاء، من خلال فيلم “إلى آخر أيام الزمان” للمخرجة ياسمين شويخ بسجن مرناق بمحافظة بن عروس، وكذلك عرض فيلم “غزالة” للمخرجة هاجر النفزي بسجن المسعدين بمحافظة سوسة. على أن تتواصل العروض يوم الخميس 8 تشرين الثاني/نوفمبر حيث يتابع نزلاء سجن سيدي الهاني بمحافظة سوسة مجموعة من الأفلام القصيرة: “يسار يمين” لمطيع الدريدي و”بطيخ الشيخ” لكوثر بن هنية و”إخوان” لمريم جوبار.

ويختتم مهرجان قرطاج السينمائي في السجون يوم الجمعة 9 تشرين الثاني/نوفمبر بعرض فيلم “عالسكة” للمخرجة أريج الصحيري بسجن المهدية.

وأعلنت إدارة مهرجان قرطاج السينمائي أن العروض بالسجون التونسية سيتابعها 15 ألف سجين، وهي فرصة للتواصل بين المبدعين ونزلاء السجون والتحاور معهم حول إنتاجاتهم السينمائية.

محمد معمري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: