رياضة

نهائي “ركلات الجزاء”: أسبقية للأهلي على الترجي ذهاباً

الأهلي المصري يحقّق الفوز على ضيفه الترجي التونسي 3-1 على ملعب “برج العرب” في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا في مباراة احتُسبت فيها 3 ركلات جزاء.

المباراة بدأت بتدخلات قوية عكست التنافس المبكر بين الفريقين كما حصل تحديداً في الالتحام الهوائي بين خليل شمام ووليد سليمان ما اضطر الأول إلى تضميد جرحه فيما خرج الثاني بعض الوقت لتلقي العلاج. كان هذا في الدقائق الخمس الأولى.

الالتحامات تواصلت حيث تدخّل مدافع الترجي شمس الدين الذوادي بخشونة على مهاجم الأهلي المغربي وليد أزارو في الدقيقة 17 ليحصل على البطاقة الصفراء الأولى في المباراة.

التنافس قوي على أرض الملعب. الكلمة للعب البدني. اللمحات الفنية غائبة. التسرّع يسيطر على أداء الفريقَين.

في الدقيقة 21 يخرج أحمد فتحي مصاباً ويأخذ مكانه محمد هاني. تبديل مبكر للأهلي لكنه اضطراري.

المباراة تتواصل. الترجّي ينجح في استيعاب ضغط أصحاب الأرض. الخطورة “الأهلاوية” غائبة. الرقابة عالية على “مفتاح لعب” الأهلي وليد سليمان.

إنها الدقيقة 29. الهجمة الأولى المنظّمة للأهلي: الكرة تصل إلى أحمد حمودي فيمرّرها بينية رائعة لأزارو الذي يسبق الدفاع والحارس المعز بن شريفية إليها ويسقط أرضاً بعد تدخل من الأخير ليشير الحكم إلى ركلة جزاء لكنه يلجأ إلى تقنية الفيديو المعتمدة في المباراة ويؤكّد الركلة. يتقدّم وليد سليمان لتنفيذها ويسدّدها في الشباك (34). استاد “برج العرب” يهتز على وقع احتفالات الجماهير “الأهلاوية”.

هكذا من الهجمة الخطيرة الأولى ينجح الأهلي في التسجيل. مع فريق مثل الأهلي فإن فرصة واحدة كفيلة بقلب الأمور.

الهدف يمنح الأهلي المعنويات. الدقيقة 41. أحمد حمودي يتابع تسديدة بكعب قدمه لكن الحارس بن شريفية يتألق في إبعادها. كان الهدف الثاني قريباً.

ما يُحسب للترجي أنه لم يتراجع بعد الهدف ولعب نداً للأهلي في ملعبه وكان قريباً من تعديل النتيجة في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بتسديدة قوية من غيلان الشعلالي لكنها اصطدمت بالعارضة. الجماهير “الأهلاوية” تتنفّس الصعداء والشوط الأول ينتهي بنتيجة 1-0.

على غرار الشوط الأول يبدأ الشوط الثاني بتدخلات قوية. للمصادفة في الدقائق الأولى يخرج أيضاً وليد سليمان للعلاج بعد التحام في كرة رأسية ويعود إلى الملعب بضمادة على رأسه.

إنها الدقيقة 58. وليد سليمان على الجهة اليمنى يمرّر كرة عرضية تصل إلى عمرو السولية الذي يسبق الدفاع إليها ويتابعها في الشباك. النتيجة 2-0 للأهلي وفرحة عارمة لمشجعيه على المدرجات.

مجدداً الترجي لم يستسلم. في الدقيقة 60 ركلة حرة يسددها خليل شمام بقوة ويتألّق الحارس محمد الشناوي في إبعادها إلى ركنية لم تثمر.

لكن الشناوي نفسه سيرتكب خطأ بعد دقيقتين على يوسف البلايلي داخل منطقة الجزاء ليحتسب الحكم ركلة جزاء يترجمها البلايلي نفسه إلى هدف. هدف يستحقّه الترجي، وسكون يخيّم على ملعب “برج العرب”.

الدقيقة 73. أزارو يسقط في منطقة جزاء الترجي. الحكم يفاجىء الجميع باحتساب ركلة جزاء. مجدداً يلجأ إلى تقنية الفيديو ويؤكّد الركلة. ومجدداً وليد سليمان يتقدّم لتتنفيذها ويسدّدها في الشباك (77). 3-1 للأهلي والاحتفالات تعود إلى مدرجات استاد “برج العرب”.

هذه الاحتفالات كادت أن تتضاعف في الدقيقة 82 عبر سليمان نفسه بعد أن سدّد كرة من ركلة حرة جاءت في العارضة.

النتيجة كان يمكن أن تتقلّص إلى 2-3 في الدقيقة 88 لكن الشناوي يُبعد ببراعة كرة تونسية في غاية الخطورة.

الدقائق التالية تمرّ، ولا جديد. المباراة تنتهي بفوز الأهلي 3-1. فوز “أهلاوي” مهم يمنحه الأسبقية للتتويج باللقب، لكن تبقى في رادس إياباً 90 دقيقة قد يكون فيها للترجّي كلمته.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: