رياضة

فيدرير يُعلنها من أجل خاشقجي: لن ألعب في السعودية

تتواصل ردود الفعل القوية، على جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده، بمدينة إسطنبول التركية، من الحكومات، كما من الاقتصاديين ورجال الأعمال، وصولًا إلى الرياضيين والمنظمات الحقوقية والإنسانية، وسط دعوات لمقاطعة الأحداث السياسية والاقتصادية والرياضية، التي تنظمها السعودية.

وانضم النجم السويسري روجيه فيدرير المصنف الثالث عالمياً في لعبة المضرب، إلى قائمة الرياضيين الذين رفضوا الذهاب لحضور الأحداث الرياضية التي تنظمها السعودية، بعدما أعلن نجما المصارعة العالمية جون سينا وزميله دانيال براين، عدم مشاركتهما في مهرجان “درة التاج” في العاصمة الرياض.

ونقلت شبكة “إي إس بي إن” الرياضية الأميركية، عن النجم السويسري روجيه فيدرير، الذي رفض دعوة السعودية لحضور مباراة استعراضية في السعودية مع عدد من نجوم اللعبة، قوله: “اتصلوا بي أيضًا، ولم أكن أرغب في اللعب في السعودية بذلك الوقت، لذلك بالنسبة لي كان قرارًا سريعًا للغاية”.

وكان نجما التنس الإسباني رافائيل نادال المصنف الأول عالميًا، ومنافسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش، قد أعربا عن شكوكهما في المشاركة بالمباراة الاستعراضية التي ستقام في مدينة جدة السعودية، خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأجاب رافائيل نادل، عن موقفه من حضور المباراة الاستعراضية في السعودية، بقوله: “أنا على علم بالوضع الحاصل، وفريقي يتحدث معهم لتحليل الأشياء وهذا كل شيء، وإنه أمر رهيب أن أحد الصحافيين خسر حياته، وأعرف أن شيئًا ما كان سيئًا في الداخل (القنصلية السعودية في إسطنبول)، لذلك نحن نبحث عن كيفية تطور الوضع، وآمل أن تتضح الأمور في أقرب وقت ممكن”.

أما الصربي نوفاك ديوكوفيتش، فعبر عن حزنه لما حدث مع الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، وأكد أن فريقه على اتصال مباشر مع المنظمين في السعودية، بالإضافة إلى رافائيل نادال، حتى يتم فهم الموضوع بشكل أفضل، موضحاً وجوب النظر في الأمر أكثر، حتى يتم اتخاذ قرار مناسب قريبًا”.

وطالب نوفاك ديوكوفيتش المصنف الثاني عالميًا في لعبة التنس، بوجوب حصولهم على مزيد من المعلومات، حول ما حدث مع خاشقجي، حتى يتمكن رفقة رافائيل نادال، من اتخاذ قرار عقلاني، حول ما إذا كان من الجيد أن يذهبا إلى السعودية، أم لا.

يذكر أن منظمات حقوقية، قد وجهت تحذيرًا إلى النجمين الإسباني رافائيل نادل المصنف الأول عالمياً في التنس، ومنافسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش، من اللعب في المباراة الاستعراضية التي ستجري في السعودية، خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل، حتى لا يُستخدم اسماهما في تلميع صورة الدولة بعد قضية الصحافي المفقود جمال خاشقجي.

ودعت منظمة العفو الدولية، النجمين البارزين في عالم التنس (نادال و ديوكوفيتش)، إلى استخدام الشهرة التي يحظيان بها في العالم، لتسليط الضوء على السمعة السلبية للسعودية في ما يتعلق بملف حقوق الإنسان، حتى يتم الكشف عن كل ما حدث للصحافي المقتول جمال خاشقجي، الذي كان يعمل مع صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: