أخبار عالميةاهم الاخبار

مدير المخابرات الأميركية السابق:السعودية و”إسرائيل” طلبا من أميركا ضرب إيران مقابل 3 آلاف مليار دولار

كشف مدير المخابرات الاميركية السابق “ديفيد بترايوس”، ان اجتماعا لطلب سريع من محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ورئيس وزراء “اسرائيل” نتنياهو حصل في مركز المخابرات الاميركية لمدة يومين، عبر 4 جلسات، وحضره “بترايوس” و4 من المديرين العامين لتنفيذ العمليات الكبرى وهم الذين يعطون الاوامر الى الجيش الاميركي عبر التقارير لتحضير الضربة ضد اي بلد يشكل خطر على الولايات المتحدة.

وقال “بترايوس” لقد قلت لمحمد بن سلمان و”نتن ياهو”، من ان “صدام” كان يجب ازالته لانه شكل خطرا على السعودية والكويت والامارات والبحرين خاصة بعد ان اجتاح الكويت واحتل بلد بكامله اسمه الكويت وازاله من الخارطة، مستعملا اكبر قوة عسكرية من 200 الف جندي ضد مدينة صغيرة هي الكويت لا يزيد عددها عن 600 الف مواطن ولدى الكويت 65 الف جندي وضابط.

اما حربه ضد ايران طوال 8 سنوات وقد دعمتها دول مجلس التعاون، فان ايران ورغم ان جيشها كان يفتقر للسلاح الكثير تمكنت من الصمود امام حرب “صدام” لثماني سنوات، اما اليوم بعد تطور القوات الايرانية وامتلاكها سلاح متطور أضحت تهدد دول مجلس التعاون ويجب توقيفها – حسب إدعائه.

من جانبه قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن أكبر خطر يهدد دولنا حاليا وهو اكبر من الخطر الذي ظهر عبر “صدام” على مجلس التعاون هي ايران، وايران دولة سكانها يزيد عددهم عن 80 مليون نسمة ولديها جيش من 3 ملايين منهم مليونان الجيش ومليون من الحرس الثوري وهم الاكثر شراسة لانهم تابعين لولاية الفقيه، وان ايران قادرة على شن حرب على دول مجلس التعاون وتدميرها في حال لم تكن الولايات المتحدة جاهزة بسرعة شهر كي تمنع ايران من هذه الحرب بينما الجيش الاميركي يحتاج الى 4 اشهر لجلب نصف مليون جندي من اميركا الى المنطقة ليشن حرب ضد ايران لمنعها من ضرب دولنا والسيطرة على السعودية وبقية دول مجلس التعاون – حسب قوله.

واضاف “بترايوس” ان أبن سلمان قال لقد دفعت دول مجلس التعاون 280 مليون دولار لـ”صدام” كي يشن حربه على ايران ومنها 200 مليون لشن الحرب و80 مليون لاعمار العراق وتعزيزه. ودول مجلس التعاون وعلى رأسها السعودية مستعدين لدفع 3 الاف مليار دولار للجيش الاميركي والولايات المتحدة مقابل القضاء على الجيش الايراني وتوجيه ضربة قاضية لايران، وخاصة مراكز انتاج النفط فيها وتدميرها وتدمير الصواريخ البالستية اضافة الى ضرب الثكنات العسكرية الايرانية وهذا لا يكلف الولايات المتحدة 1000 مليار دولار بينما نحن ندفع 3 الاف مليار دولار، فاجاب مدير المخابرات الاميركية بترايوس: ان ايران توقع الاتفاق النووي وهي تتعاون مع الولايات المتحدة في شأن افغانستان ولا تهدد اي دولة خارجية ولا تحشد جيشها على دول مجلس التعاون.

فركز الامير محمد بن سلمان وفق مدير المخابرات الاميركية “بترايوس” ان ولاية الفقيه تشكل خطر كبير على الدين الاسلامي وخاصة على الدين الاسلامي السني وان ايران تريد استبدال الاسلام الديني السني في دول مجلس التعاون بولاية الفقيه، فرد “بترايوس”: انا غير مقتنع ولن ارفع اي تقرير في ضرب ايران او التحضير لحرب ضدها، وانه اذا قامت ايران بهجوم على دول مجلس التعاون فليس صحيحا ان الجيش الاميركي يحتاج الى 4 أشهر لردعها – حسب تعبيره.

جاء ذلك في المذكرة التي كتبها مدير المخابرات الاميركية “بترايوس” وكشف السر في تلفزيون سي. بي. اس عن جزء من مذكراته في هذا المجال، وقال ان “نتن ياهو” سكت ولم يناقش كثيرا اما ولي العهد السعودي فهو شبه غبي ولا يفهم بالجيوش ولا بالطائرات الاستراتيجية ولا يعرف شيئا عن قوة الجيش الاميركي، بل يريد ان يحمل في جيبه شيك بـ 3 الاف مليار دولار كأنه يستخدم اميركا جارية لديه يدفع لها الاموال لتنظيف الدول في العالم.

وقال مدير المخابرات الاميركية “بترايوس” السابق ان ضرب ايران سيخلق وضع مضطرب في آسيا يستمر لمدة 20 سنة.

مٌرَصّدِ طُِه الُإٌخبّارَيَ

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: