اهم الاخبارسياسة

ميديا-بارت’’:  النّظام السعودي إجراميٌ يقتل مواطنيه ويغذي الإرهاب ويدعم الاستبداد

 

قال موقع “ميديا-بارت’’ الاستقصائي الفرنسي إن عملية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، تكشف لكل شخص “الطبيعة الحقيقية للنظام الملكي السعودي الإجرامي’’ تحت قيادة ولي العهد محمد بن سلمان، والتي يجب ألاّ يتجاهلها شركاء الرياض الغربيين من الآن فصاعداً.

واعتبر “ميديا-بارت’’ أن أحداً لم يكن يتوقع أن يُصبح اختفاء جمال خاشقجي فضيحة دولية، لا سيما محمد بن سلمان الذي لم يكن لديه أي سبب يدعو إلى الاعتقاد بأنّ قتل صحافي ناقد من شأنه أن يشوه صورته بهذا القدر، وذلك بالنظر إلى الإفلات من العقاب الذي يتمتع به بن سلمان حتى الآن، في ظل الصمت الدولي المحيط بالأعمال الإجرامية التي يقوم بها منذ صعوده إلى هرم السلطة في عام 2015.

لكن ولي العهد السعودي أخطأ التقدير هذه المرة، بعد أن اختار التوقيع بنفسه على جريمته. وإلا كيف نُفسر اختفاء جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بينما كانت خطيبته تنتظره في الخارج؟ إما أنه غباء، وهو أمرٌ لا يجب استبعاده بالكامل، أو أنها رسالة. لكن الخطأ الأساسي كان القيام بهذه الجريمة في تركيا، وفقا للموقع الفرنسي.

وتابع “ميديا-بارت’’ التوضيح أنه رغم أنّ عالم المال والأعمال استغرق نحو عشرة أيام لفهم رهانات قضية جمال خاشقجي، إلا أنه انتهى به المطاف بالمقاطعة التدريجية و بشكل كبير لمؤتمر “دافوس في الصحراء’’ المزمع عقده في الرياض الأسبوع المقبل. لكن السؤال الذي يَطرح نفسه هو: كم من الوقت ستستمر هذه  المقاطعات قبل العودة من الباب الخلفي؟.

أما بالنسبة للقادة الغربيين، فهل سيستمرون في الظهور مع محمد بن سلمان؟ يتساءل “ميديا-بارت’’، محذراً في الوقت نفسه، من مغبة أنّ إستمرارهم في التعاطي مع بن سلمان، سيشكل خطوة نحو  تآكل القيم الديمقراطية. وكأنّهم (الغربيون) يقولون للعالم : “لا تصدقوا تصريحاتنا بشأن حقوق الإنسان والحرية والأخلاق في العلاقات الدولية، لأنه إذا قُتل أحد المدافعين عن هذه المبادئ أمام أعينِنا، فإننا لن نُحرك ساكنًا ’’.

كما  أكدّ “ميديا-بارت’’ أنه، منذ مدة طويلة يقول صحافيون وباحثون ومعظم الدبلوماسيين، خلف الكواليس، إن : المملكة العربية السعودية هي دولة مجرمة تغذي الإرهابي الإسلاموي، وتدعم الأنظمة السلطوية القمعية (مصر نموذجا)، وتَقتل وتَقمع وتُعذب مواطنيها، بما في ذلك الشّباب والنّساء الراغبين في التحرر و الانفتاح والديمقراطية. ُكما أنها تُعدُّ أكثر دولة تُساهم بشكل فعلي في التغير المناخي بسبب إدمانها على النفط.

وانطلاقاً من كل هذه المعطيات الخطيرة، شدد الموقع الإخباري الفرنسي على أنه حان الآوان، أكثر من أي وقت مضى،  أن يقول قادة فرنسا و الولايات المتحدة و بريطانيا وألمانيا وغيرهم، علناً إن: النظام السعودي هو نظامٌ مجرمٌ، ويتعاملوا معه على هذا الأساس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: