ثقافة

“جيل جيلالة” تفتتح “الأيام المغربية” في تونس

تنطلق، مساء اليوم، فعاليات تظاهرة “الأيام المغربية” في تونس، وتتواصل حتى نهاية الشهر الجاري في مدينة الثقافة تحت شعار “احتفاء بالثقافة والحوار وحسن الجوار”.

الافتتاح سيكون بحفل على خشبة “مسرح الجهات” لفرقة “جيل جيلالة” التي تأسّست عام 1972، وتُعدّ واحدةً من أشهر الفرق المغربية؛ حيثُ عُرفت بتطويرها الموسيقى الأندلسية والأغاني الشعبية المغربية في أغنياتها الخاصة التي تتناول القضايا الاجتماعية والسياسية.

أما المشاركة المسرحية، فستكون مساء الأربعاء المقبل مع مسرحية “مقامات بديع الزمان الهمذاني” التي كتبها وقدّمها سابقاً، المسرحي الراحل الطيب الصديقي. العرض تقدّمه فرقة “لحظة للمسرح” ويخرجها المسرحي محمد زهير.

تُعتَبر “مقامات بديع الزمان الهمذاني” علامةً بارزة في المسرح المغربي المعاصر، حيثُ أعاد الصديقي (1938 – 2016) صياغتها ضمن رؤية تزاوج بين المسرح العالمي والتراث الشعبي المغربي من جهة، وتدمج أشكالاً ثقافية شعبية مغربية؛ كالحلقة والبساط في الفن المسرحي بمعاييره المعاصرة.

يتضمّن برنامج التظاهرة مائدةً مستديرة، تُقام مساء الجمعة، تحت شعار “آفاق المبادلات الاقتصادية بين المغرب وتونس، والمعيقات التي تحُول دون تطويرها وتنويع مجالاتها”، ويشارك فيها اقتصاديّون من البلدَين، وممثّلين عن منظّمات عمل وهيئات استثمارية، وناشطين في أوساط التجارة والأعمال.

تُختَتم التظاهرة بحفل موسيقي لفرقة “ثلاثي روح المغرب” المكوَّنة من لينا برادة ومحمد الهشومي وأنور السعيدي، حيث سيكون الحفل جزءاً من مهرجان “الأكتوبر الموسيقي” في قرطاج، والذي انطلق أول أمس الجمعة. وتؤدّي الفرقة مقطوعات لرحمانيوف وهايدن وشومان وشوبرت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: