ثقافة

صحيفة النهار بورق أبيض فقط.. والسبب!

فاجأت صحيفة “النهار” اللبنانية التي تصدر منذ 80عام، قرائها صباح اليوم الخميس، بالصدور بأوراق بيضاء فارغة كما اكتسى موقعها الإلكتروني باللون الأبيض، بالإضافة إلى حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث اكتفت “النهار” باسم الصحيفة في الوسط، وبوضع صورة لمؤسسها جبران تويني على اليمين، الأمر الذي أثار تساؤلات عدة، وشغل الإعلام والرأي العام.

حتى اللحظة، لم تكشف “النهار”، لا على موقعها الإلكتروني ولا على صفحاتها الورقية، سبب صدورها بهذا الشكل، فيما أعلنت مديرة الصحيفة ابنة مؤسسها جبران، نايلة تويني في تغريدة على “تويتر” أنها ستعقد مؤتمراً صحافياً اليوم الخميس.

ووضعت نايلة على حسابها في “تويتر” عدة تغريدات مستخدمة هاشتاغ “#نهار_أبيض”، أبرزها: “النهار لم تسكت، وهذا ما أحاول قوله من 7 سنوات حتى اليوم”، أيضاً “التفاعل الذي لمسته اليوم أكبر دليل إلى أهمية دور الصحافة، ومن الآن سيعود القلم للكتابة والصرخة #نهار_أبيض”.

وحول ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن “النهار” ستقفل، نفت تويني مغردة: ما يُحكى عن أن النهار ستُقفل غير صحيح، فنحن مستمرّون ورقياً والكترونياً رغم ما يمرّ به البلد من أزمات”.

وأشارت إحدى الصحفيات في “النهار” عبر حسابها في موقع “فيس بوك”، أن الصحيفة تريد أن توصل رسالة من خلال الخطوة دون الإفصاح عنها.

بدوره، علق السياسي اللبناني رئيس تيار المردة على ما جرى بتغريدة على “تويتر” قائلاً: “أيامنا السوداء جعلت من صفحاتِكِ بيضاء!”.

وعزى المتابعون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، السبب هو أن “النهار” تحتج على وضع الصحافة الورقية، خصوصاً أنها تُعاني من أزمة مالية، كما رجح البعض احتجاج الصحيفة على التأخّر في تشكيل الحكومة في لبنان وإيقاف عجلة الاقتصاد، والوضع السياسي في لبنان، بينما لجأ آخرون إلى السخرية.

يشار إلى أن الصحف اللبنانية تواجه أزمات مالية تهدد بقائها لاسيما بعد تراجع عدد الصحف اليومية الصادرة في بيروت إلى 8 فقط.

مواقع الكترونية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: