أخبار وطنيةاهم الاخبار

تونس: اتصالات بين مؤسسي الحزب الحاكم لترميم ما «أفسده» نجل الرئيس

 تتواصل ردود الفعل حول خطاب رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، حيث لجأ عدد من قياديي حزبه (نداء تونس) لاتهام حركة النهضة بـ»اختراق الحزب»، فيما تحدث أحد القياديين السابقين عن اتصالات بين مؤسسي الحزب لإعادته وترميمه وإصلاح ما «أفسده» نجل الرئيس، حافظ قائد السبسي، في وقت نفت فيه مصادر من «النداء» و»مشروع تونس» وجود لقاء بين قيادتي الحزبين لتشكيل «حلف» ضد حركة «النهضة».
وكان الشاهد شن هجوماً كبيراً على نجل الرئيس التونسي، حافظ قائد السبسي (المدير التنفيذي لحزب نداء تونس)، حيث اتهمه بتدمير الحزب الحاكم، مشيراً إلى أنه حان الوقت للبدء بـ»إصلاح» الحزب ليستعيد ثقة التونسيين.
ودوّن القيادي في «نداء تونس» خالد شوكات على صفحته في موقع «فيسبوك» مخاطبا الشاهد «ويحك .. لقد قطعت الشعرة يا رجل»، فيما تحدثت البرلمانية والقيادية في الحزب أُنس حطّاب عن «اختراق» حركة «النهضة» للحزب، حيث كتبت «اختراق الاخوان لحركة نداء تونس وشق الصفوف أصبح واضحا. الحديث عن أزمة قبل تشكيل المجالس البلدية، وفي الأثناء تعمل حركة النهضة على استقطاب اكثر ما يمكن من المستقلين كي تنال الغالبية. ولكن لن يمر مخططكم هذه المرة لأن القواعد ظهرت انضج ممن يقودها، ولن تكون حركة النهضة الأولى في المجالس المحلية. دعوة إلى كل الطيف التقدمي للتركيز فقط على تحالفاتهم المحلية مع من يشبههم لا غير».
فيما اعتبر رضا بلحاج منسق حزب «تونس أولا» والقيادي السابق في «النداء» أن رئيس الحكومة يسعى للتشبث بالحكم وترحيل الأزمة القائمة في البلاد إلى الأطراف الأخرى، داعيا الشاهد إلى الاستقالة وعدم استعمال الإعلام العمومي في تصفية حسابات سياسية وحزبية ضيقة.
من جانب آخر، أكد لزهر العكرمي القيادي السابق وأحد مؤسسي «نداء تونس» وجود اتصالات بين عدد من مؤسسي الحزب لـ»إعادة الحزب إلى من صوّت له في انتخابات 2014، والذين أضاعهم المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي»، مشيراً إلى أن خطاب الشاهد كان «خطاب مصارحة حول حقيقة من أوقف الحرب على الفساد»، في إشارة إلى حافظ قائد السبسي.
كما أكد القيادي السابق عبد الستار المسعودي ما ذكره العكرمي، مشيراً إلى احتمال عقد مؤتمر جديد لنداء تونس يضم المؤسسين و»المناضلين القدامي» في الحزب، مشيراً إلى أن السياسيين الذين انضموا للحزب بعد مؤتمر سوسة غير معنيين بالمشاركة.
وفي السياق، أكدت مصادر صحافية وجود مشاورات لعقد اجتماع «إفطار» بين حافظ قائد السبسي ومحسن مرزوق الأمين العام لحركة «مشروع تونس» بهدف مناقشة إمكانية تشكيل تحالف جديد ضد حركة «النهضة»، إلا أن مصادر من داخل الحزبين نفت هذه الأنباء بشكل كلي.
وتسببت الخلافات داخل نداء تونس إلى انشقاق عدد من القيادات عن الحزب الأم وتأسيسها أحزاب جديدة على غرار حركة «مشروع تونس» التي يقودها محسن مرزوق وحزب «تونس أولا» الذي يقوده رضا بلحاج وحزب «بني وطني» الذي يقوده الوزير السابق سعيد العايدي.

حسن سلمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: